التصميم والمواد المستخدمة

 

تحتضن بالدي “Baldi بانوراما كاملة من التميز الفني، متأصلة في تقليد فلورنسا.

تساعد المعرفة العميقة بالبراعة الحرفية والتقنيات التقليدية، بالإضافة إلى الخبرات التي امتدت لقرون والرؤية المبتكرة والمعاصرة، العلامة التجارية بالدي “Baldi على أن تكون الأفضل في المستقبل. وهو بالضبط مزيج من المقومات التي تقوم بعرض إكسسوارات الديكور والأثاث  في السوق على طراز عصر النهضة، والروكوكو والباروك، وبالتالي على الطراز الكلاسيكي، لتنفيذ نفس الأعمال المعقدة من البرونزو الأحجار شبه الكريمة والكريستال، من أجل ابتكار أشكالو تصميمات معاصرة.  ولذلك فإن وسائل الإعلام الدولية تعتبر بالدي “Baldi”، المؤسس الأكبر لفن الحرف اليدوية في القرن الحادي والعشرين.

ومن المهم التأكيد على الطريقة التي ترك بها بالدي “Baldiدائمًا أقدم تقنيات الإنتاج دون تغيير، بدءًا من قطع الكتل الرخامية إلى الفسيفساء في الأحجار شبه الكريمة، وصولًا إلى عملية التذهيب، بالإزميل إلى البرونز المصبوب مسبقًا بالشمع المفقود. ومع ذلك، فإن الخبراء الحرفيين هم الثراء والتعبير الحقيقي لروح العلامة التجارية. ويتم اختيارهم وفقا لمهارة محددة في تشكيل مادة مختلفة.

من بين أكثر تقنيات الإنتاج شهرة يفتخر بالدي “Baldi” بالفسيفساء الروسية (أو الفسيفساء الفلورنسية)، وهو فن زخرفي ظهر في نهاية القرن السادس عشر في فلورنسا وتم نشره في عدد قليل جدًا من الحقائق الحرفية للإقليم، والتي لا تزال حتى اليوم تعرف كيفية الاستفادة من المعرفة الفنية الماضية، من خلال تكييفها مع الأشكال الكلاسيكية والحديثة والمعاصرة. كان استخدام الحجارة الملونة في إنتاجات الإكسسوارات الزخرفية وأثاث المفروشات شائعًا في إيطاليا منذ عصر النهضة، حيث ازدهرت أعمال الأحجار الكريمة، في فلورنسا بفضل تأثير عائلة ميديتشي “Medici“.

وعلى وجه التحديد، تعتبر الفسيفساء حرفة إبداعية تأتي من الأحجار الخشنة: يتم تقطيعها إلى ألواح رقيقة صغيرة، ثم يتم لصقها على الأسطح المستوية أو المستديرة، مما يخلق أثاثًا وإكسسوارات تزيينية تمثل أعمالاً فنية حقيقية. اللازورد، والمالاكيت، وعين النمر، والجاسبر الأحمر، والشاتوكيت، ليست سوى بعض من الأحجار التي تميز مجموعات المجوهرات المنزلية “home jewels الخاصة بالعلامة التجارية.

 لا تقتصر معالجة الأحجار شبه الكريمة فقط على الفسيفساء الروسية، بل تشمل أيضًا على ما يسمى “dal pieno”، وهو موديل من تلك الأحجار الكريمة، الأحجار شبه الكريمةو الرخام النفيس التي يتم معالجتها مباشرةً من الكتلة الخام، مثل’الزبرجد، و وياقوت الزوزيت، وحجر الكريستال، و الـكوارتز الملون وحجر السج الأسود، وكذلكرخام بلجيكا الأسود وبريش دي فيندوم والرخام الأصفر في سيينا،ورخام بورتورو “Portoro و رخام أونيتشي “Onici.

تتميز المجوهرات المنزلية “home jewels” لمجموعات بالدي “Baldi” أيضًا بمنتجات أو نسخ مماثلة بفضل التفاصيل الدقيقة لعملية التذهيب. الحرفيون لدى بالدي “Baldi” متخصصون في هذه التقنية من المجوهرات، ويستخدمون أدواتهم الخاصة، حيث يقومون ببراعة وبدقة متناهية، بتزيين وتعزيز ووضع الأشكال البرونزية في الضوء أو في الظل بعد صب الشمع المفقود. وعن طريق التذهيب، يمكن صياغة المواد الرائعة للغاية مثل البرونز، إلى ديكورات ثمينة وراقية، والتي يمكن مقارنتها بأعمال المجوهرات العالمية. وليس هذا من قبيل الصدفة، فبالفعل “cesellare” يُستخدم عادةً لوصف الدقة والجمال الفائق.

يتم تصميم جميع المصنوعات البرونزية باستخدام تقنية صب الشمع المفقود. ومن وجهة النظر الفنية، لم يُستخدم هذا الأمر في الغرب خلال فترة العصور الوسطى، ولكن ظهور عصر النهضة في فلورنسا، ورغبته الشديدة في استعادة التراث الكلاسيكي، فضّل استخدامه مرة أخرى. تعتبر بالدي “Baldi واحدة من الحقائق الإيطالية النادرة للغاية التي تنفذ الأشكال بـ البرونز باتباع هذه العملية، وتعمل على احترام التقاليد الفنية بفلورنسا.

 العملية الثالثة التي تساهم في تصنيع المجوهرات المنزلية “home jewel هي صناعة  الكريستال . وهي تعتبر عملية معقدة بقدر ما هي رائعة. فمن خلال النفخ في الكريستال المنصهر، يقوم الحرفيون لدى بالدي “Baldi بتشكيل كل قطعة باليد، مما يوفر الشكل أو التصميم المطلوب. وهناك أيضًا عملية الطحن: حيث أصبح الكريستالالشفاف أو الملون، صلبًا الآن، عندها يتم تشكيله يدويًا بقطع زخرفية على السطح، بمختلف الأشكال والأنماط. وفي نهاية هذه الخطوات، تحدث مرحلة التلميع، حيث تصبح بعض الأجزاء أكثر بريقًا، بينما تكون الأجزاء الأخرى غير لامعة، وذلك من أجل خلق تباين بصري لطيف بين اللمعان والساتان.

0img-lat1img-lat