CAPSULE D’AUTEUR

Collection

تعتبر “capsule d’auteur” أو “collezioni d’autore” ثمرةً لعملية مكثفة من التأثير الفني من قِبل العلامة التجارية. بالدي “Baldi”، الذي وضع نفسه على مر القرون في مهمة نشر الفن في العالم من خلال إبداعاته، يقدم نفسه للجمهور كشخص “متأثر” بفن وإبداع الموضوعات الخارجية، الأمر الذي يتيح معرفته بأسرار الحرفيين في عصر النهضة في فلورنسا. وبهذه الطريقة يستكشف العلاقة مع نفسه، ومع ماضيه، ومع خبراته، ولكن أيضًا مع الفنانين المختارين لابتكار هذه المجموعات الفذة التي يَصُعب تقليدها. يفسر كلًا من فنانين العلامة التجارية وخصائصها، مما يعززها حسب الرغبة، ويرفضها بناءً على فنها وفلسفتها وحساسيتها ومعرفتها.

يقترب ماجنوس غوين “Magnus Gjoen”، من خلال مجموعته غير المنشورة “Tempus Fugit”، من أحجار بالدي “Baldi” الثمينة، مثل الملاكيت، والكريستال الصخري، وروبي الزوسيت، وأكوامارين، ولكن أيضًا السج الأسود والرخام الثمين. هناك انتشار لفلسفة الباروك، حيث تتم عملية إزالة النصوص عن المادة نفسها وتندمج مع التصميم. من خلال “Uzi” و”Granate” و”Scarabei”، يرسم عمل “Gjoen” خطًا دقيقًا بين الفكاهة والدهشة، يرافقه جمال لا مثيل له.

يخلق بافل بيتروف “Pavel Pietrof”، الذي يتميز فنه بأسلوب كلاسيكي قوي، روائع فنية خالدة مع مرور الوقت. تزين البجعات الأنيقة المزوّدة بالبرونز، والذهب عيار 24 قيراطًا، المسلات الثمينة المصنوعة من أكثر من ألف قيراط من أكوامارين، ولكن أيضًا الصخور البلورية والكؤوس المصنوعة من ياقوت الزوزيت، والمعالم الصغيرة الرائعة والمزهريات. يبدو أن هذه القطع الفنية تأتي من عالم ساحر، مكون من خرافات ومخلوقات أسطورية. وبطل هذه المجموعة بلا منازع هو “Cigno Cavaliere”، وهي شخصية غامضة تظهر في الفصل الأخير من ملحمة “Parzival”.

ومن ناحية أخرى، يستكشف دوتشيو ماريا جامبي “Duccio Maria Gambi”، وهو فنان معاصر من فلورنسا، المواد والكوارتز والمعادن، ولكن ينقصه قبل كل ذلك الشكل النهائي الذي يؤدي إلى العملية الإبداعية والإنتاجية. استخدم تقنية التباين، مع إضافة بعض العناصر الأولية إلى الكتل البلورية الصلبة. ومن خلال التفاصيل الهندسية والوظيفية، يمزج المواد غير الشفافة مثل الرخام الغواتيمالي الأخضر غير المصقول، مع الكتل الأكثر روعة من الكريستال الصخري (وزن الطن)، في أعمالة الفنية الرائعة.

تعاونت لوكا بويولا “Luca Bojola” بشكل ثابت مع العلامة التجارية على مدار العقدين الماضيين، رافقته من خلال اكتشاف أنماط كلاسيكية أكثر برودة وأخف وزنا، بدءًا من مجموعات الحمام، وصولًا إلى القطع الأثرية. وبين الماضي والحاضر، فإنه يقدم تناقصًا في أسلوبه المادي، مشيرًا إلى التقنيات التي أدت إلى ابتكار أحواض الكوارتز الشهيرة. استطاع أن يُظهر على طاولته “Butterlies” و”Trono di Shen”، التباين بين ليونة التصميم وصلابة الكريستال الصخري، وهو يمثل شعار فنه القائم على التناقضات والتغلب على الحدود الجمالية.

0img-lat1img-lat